دعوة للنجاح... واستيعاب الدروس!

Eurosport

دعوة للنجاح... واستيعاب الدروس!

لا توجد أي خطط واضحة لتطويرها، فالأمور برمتها تدار بعشوائية شديدة، وأي نجاح يتم تحقيقه يكون بالصدفة، والدليل على ذلك أن الوصول لنهائيات مونديال روسيا من العام الماضي لم يكن وفق استراتيجية محددة مسبقًا

هاني عصام الدين

11 يوليو 2019
.article-mainContainer-date{max-width:80px}

 ليس المهم رحيل مجلس الجبلاية، ولكن الأهم هو المعايير التي يتم اختيار المجلس الجديد عليها والكوادر التي سيتم إعدادها وضوابط اختيار خليفة أجيري. سعدت كثيرًا بقرار رحيل مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم بعد الإخفاق في بطولة أمم افريقيا 2019 ، لنتخلص من نفس الوجوه التي ظلت جالسة على كراسي الجبلاية وتتعامل معها كأنها حياة أو موت بالنسبة لهم رغم أنهم لم يضيفوا للكرة المصرية من الأساس.

 ولا توجد أي خطط واضحة لتطويرها، فالأمور برمتها تدار بعشوائية شديدة، وأي نجاح يتم تحقيقه يكون بالصدفة، والدليل على ذلك أن الوصول لنهائيات مونديال روسيا من العام الماضي لم يكن وفق استراتيجية محددة مسبقًا، خاصة أن الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني السابق للمنتخب الوطني تم التعاقد معه عن طريق جمال علام رئيس الجبلاية السابق، والتعاقد مع أجيري تم بشكل غريب، ورغم وجود أسماء قوية مرشحة وأكبر من أجيري لكنهم أصروا في النهاية على التعاقد مع المدرب المكسيكي ليحقق فشلا غير مسبوق للكرة المصرية. السؤال الآن، ما هي المعايير التي سيتم اختيار المجلس الجديد للجبلاية بناءً عليها، نواجه مشكلة كبيرة وهي منح أندية الدرجتين الثالثة والرابعة الحق في التصويت وهي أندية ضعيفة وفقيرة للغاية وبمجرد الحصول على وعد بالدعم والانتعاشة المالية يدلون بأصواتهم لهذا المرشح على الفور دون النظر لحجم الكفاءة الإدارية.

 يجب أن تكون هناك معايير واضحة وثابتة أمام الجميع في اختيار المجلس الجديد. يجب أن يتم الاختيار بناء على المصلحة العامة للكرة المصرية وليس لمصلحة كل ناد أو مركز شباب. ليس بالضرورة أن يقتصر الأمر على لاعبين سابقين ولكن يجب منح الفرصة لشخصيات ناجحة على المستوى الإداري. بكل صراحة عديد من نجوم الكرة السابقين لم يقدموا أي نجاحات على الجانب الإداري في السنوات الماضية وآخرهم الثنائي مجدي عبد الغني وحازم إمام، الأول يواجه انتقادات بالجملة بصورة مستمرة والمشاكل لا نهاية لها، والثاني لا دور واضحاً له في الجبلاية من الأساس ويكفي ما حدث معه بعد تكليفه بالسفر إلى أوروبا لمقابلة بعض المدربين الأجانب والمفاضلة بينهم لاختيار أحدهم وتقديم تقريره إلى المجلس الذي كان قد حدد قراره مسبقًا من الأساس بالتعاقد مع أجيري في وقت مبكر. السؤال الثاني ما هي ضوابط اختيار المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني سواء كان أجنبيًا أو محليًا؟ وهل سيتم بناء على مجاملة من جانب المسئولين في الاتحاد المصري لمدرب بعينه وصداقة وغيرها أم سيتم بناء على كفاءة وخبرات. 

يجب أن يتم تشكيل لجنة من رموز الكرة في مصر بدلًا من مسمى المدير الفني للاتحاد الذي يتولاه محمود سعد ولا أعرف ما هي أدواره من الأساس وما قدمه للكرة المصرية حتى الآن.

source: 
https://arabia.eurosport.com/article/آراء/آراء/دعوة-للنجاح...-واستيعاب-الدروس

هل ترغب مشاركة أصدقائك في هذا الخبر؟