كامبيوناتو إيطاليانو (57) .. ميلان والثورة الآن، أهدافها وأبعادها وحقيقتها

goal.com

ميلان في أيادي أمينة الآن، لكن هل تتحقق آماله في تلك المرحلة الانتقالية الثورية؟..

رؤية | حسين ممدوح | فيس بوك | تويتر

وصل ميلان بعد شهر ونصف من تغيير ملكية النادي وإدارته لتحقيق تغيرات جذرية وعميقة بالتوقيع مع تسعة لاعبين أساسيين بصورة كبيرة في نهاية شهر يونيو وأول أسبوعين من شهر يوليو ليكون تشكيلة يمكن لها فعلًا أن تُعيد لجماهير ميلان أحلامه وأمنياته المشتعلة للعودة عملاقًا كما يأمل ويحب الرئيس السابق سيلفيو بيرلسكوني، الذي قام بتسليم النادي إلى أيدي أمينة.

كانت هناك شكوك في البداية بحق المُلاك الجُدد، الأموال التي يملكوها والإضافة التي سيقدموها لميلان، هل ستكون بالتدريج وعلى مراحل أم ستكون هناك تغيرات ملموسة سريعة، والواقع أن أكثر المتفائلين لم يتوقع أن تجني الإدارة الجديدة كل هذه الإشادات والاحتفاء.

 

وصل ميلان بعد شهر ونصف من تغيير ملكية النادي وإدارته لتحقيق تغيرات جذرية وعميقة بالتوقيع مع تسعة لاعبين أساسيين بصورة كبيرة في نهاية شهر يونيو وأول أسبوعين من شهر يوليو ليكون تشكيلة يمكن لها فعلًا أن تُعيد لجماهير ميلان أحلامه وأمنياته المشتعلة للعودة عملاقًا كما يأمل ويحب الرئيس السابق سيلفيو بيرلسكوني، الذي قام بتسليم النادي إلى أيدي أمينة.

كانت هناك شكوك في البداية بحق المُلاك الجُدد، الأموال التي يملكوها والإضافة التي سيقدموها لميلان، هل ستكون بالتدريج وعلى مراحل أم ستكون هناك تغيرات ملموسة سريعة، والواقع أن أكثر المتفائلين لم يتوقع أن تجني الإدارة الجديدة كل هذه الإشادات والاحتفاء.

 

من الناحية الاقتصادية فإن موقف ميلان مازال سليمًا وآمنًا، فالميزانية لم تتأثر خاصة وأن النادي لم يقم ببذل الأموال والتضحيات بمثل هذه الصورة منذ سنوات بعكس جاره إنتر الذي يجد مشاكل متعلقةبالميزانية، كما أن إدارة ميلان قريبة من التفاهم على بنود الاتفاق الطوعي مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والتي تتيح للإدارة الجديدة الاستثمار بشراء اللاعبين دون أن تتعرض لعقوبات الاتحاد الأوروبي بشأن الديون المُدرة بـ250 مليون يورو والتي سيقوم هونج لي بدفعها حسب الاتفاق الذي وقعه عند شراء الناديوخاصة بعد غياب النادي عن المشاركة الأوروبية، بينما ينص الاتفاق بين الإنتر والاتحاد الأوروبي على أن تظل الميزانية متوازنة حتى يونيو من عام 2018.

ومازال أمام ميلان فرصة لبذل المزيد من الأموال والقيام بصفقات أخرى، والرقم المتبقي هو 150 مليون أخرى أي نفس الأموال التي قام بصرفها بالفعل، وعلى صعيد آخر نجح في التخلص من الزوائد الموجودة في الفريق سواء بعد نهاية إعارة أو بيع للاعبين أمثال بازاليتش، ماتي فيرنانديز، لابادولا، بيرتولاتشي، أوكامبوس وهوندا.

ساعد ميلان على القيام بهذه الاستثمارات التمويل الذي حصل عليه من مصادر مختلفة السندات الصادرة من فيينا منذ العام الماضي وكذلك تقسيط المبالغ المدفوعة في شراء اللاعبين الجدد، المستثمر الصيني يونج هونج لي الذي تولى عملية شراء ميلان حصل على دعم من صندوق إليوت للاستثمار بقيمة 180 مليون يورو وسيتم ضخ مزيد من الأموال من صندوق إليوت بقيمة 123 مليون يورو أخرى مع وجود 50 مليون قادمة من السندات المدرجة لميلان في بورصة فيينا، وعلى هذه الاموال أن يتم صرفها في السوق الصيفية الحالية لأغراض تتعلق بالميزانية، مع ذلك ورغم أن الميلان آمن وليس لديه ديون كبيرة أو ديون سيعجعن سدادها لكن لا بد من التأهل لدوري أبطال أوروبا هذا الموسم لتغطية الخسائر الحالية، وإضافة لذلك تخططة إدارة الميلان الحالية لزيادة الإرادات والمكاسب بالاستثمار في السوق والشركات الصينية وزيادة الأرباح للضعف لتصل ما بين عامي 2018 و2022 لـ500 مليون يورو، وتشير التقديرات أن ميلان سيكتفي فقط في الصيف القادم بصرف 70 إلى 80 مليون يورو.

إذن انتهت فترة الشك تمامًا ويحق لجماهير ميلان أن تحلم بعد سنوات طويلة من الخفوت والابتعاد عن الواجهة، لكن تبدأ الآن مرحلة الحقيقة في تلك الثورة، فالبعض ربما يشك في قدرة المدرب فينشنزو مونتيلا على السيطةر على الكثير من اللاعبين والنجوم الجدد الذين وصلوا للنادي ولذا فإن هناك أسماء مهمة مثل فرانكو باريزي وكريستيان أبياتي ستساعده خلال المرحلة القادمة في تقريبه من اللاعبين ومن فرض السيطرة وتعزيز تقاليد ميلان، ومن الناحية الفنية سيتعرض لتجربتين ودييتين في كأس الأبطال الدولية بمواجهة بوروسيا دورتموند وبايرن ميونيخ.

أهداف ميلان للموسم القادم تبدو واضحة، أبرزها هى العودة للمشاركة بدوري أبطال أوروبا بتحقيق مركز من المراكز الثلاثة الأولى، وربما محاولة إعادة إنجاز يوفنتوس في عام 2012 مع أنتونيو كونتي حينما حقق اللقب بعد طول غياب في موسمه الأول، ولكن هل مونتيلا قادر على تحقيق مثل هذه المفاجأة؟.

التشكيلة المتوقعة الموسم القادم (3-5-2):دوناروما- موساكيو- بونوتشي - رومانيولي - كونتي - كيسي - بيليا - رودريجيز- تشالهانوجلو - بونافينتورا - أندري سيلفا (بيلوتّي أو أوباميانج أو كالينيتش).

موهبة للمشاهدة: سوسو.

لا تفوتوا أي مباراة مع متابعة الأحداث الرياضية الحية على الشاشات الأكبر في الأجواء.

سافروا مع طيران الإمارات عبر دبي إلى أكثر من 150 وجهة حول العالم. احجزوا الآن. 

هل ترغب مشاركة أصدقائك في هذا الخبر؟