افضل 5 تبديلات حسم النتيجة في كأس العالم

Eurosport

عندما تأزم الموقف لجأ المدرب إلى بنك الإحتياط ليختار أحد لاعبيه ليُنزِلَه أرض الملعب بدلاً من لاعب مصاب أو لاعب غير موفق ليأتي التبديل بالجديد الفارق في المباراة، هذا ما حدث في العديد من المباريات في مونديال البرازيل 2014 والذي أقيم في الفترة بين 12 يونيو حزيران و 13 يوليو تموز وفاز به منتخب ألمانيا بعد فوزها على التانغو بهدف ماريو غوتزة.

نقدم لكم أفضل التغييرات والتي قام بها المدربين فكافآتهم وأحدثت الفارق:

5- ممفيس ديباي "هولندا – أستراليا":

بعد الفوز الكبير على المنتخب الأسباني كان عليه أن يُبرهن أن هذا الفوز ليس من ضربة حظ ليقابل المنتخب الأسترالي العنيد ، وبعد أن أشارت النتيجة بهدف لكل فريق قام فان غال بإدخال لاعبه الشاب ممفيس ديباي بدلاً من مدافعه مارتينز إندي .. في الدقيقة 54 تأخرت الطواحين ليأتي ديباي ليحدث الفارق، تمريرة سحرية لفان بيرسي ليسجلها بالمرمى محرزاً التعادل بعدها بعشر دقائق تسديدة للشاب اليافع تهز شباك المرمى الأسترالي .. فوز أهَلَ نظرياً المنتخب الهولندي.

4- سامي خضيرة "ألمانيا – الجزائر":

في مباراة دور الـ 16 للمونديال ، كان المنتخب الجزائري محرجاً للغاية المانشافت الألماني يسيطر على وسط الملعب بالطول والعرض يهدد مرمى العملاق نوير إلى أن أصيب شكودران موستافي الباك اليمين للماكينات .. تغيير في ظاهره إضطراري لكن بنزول خضيرة بدلاً منه رجع لام للرواق الأيمن الذي فتح من خلاله جبهة هجومية كما أن خضيرة نفسه أتى بالفارق في وسط الميدان لصد سيطرة الخُضُر عليه و المساعدة هجومياً.

3- روميلو لوكاكو "بلجيكا – أمريكا":

كانت المباراة متأزمة على المنتخب البلجيكي في ظل تألق تيم هاوارد الحارس الأمريكي بالمباراة، كان أيضاً الشاب مهاجم ليل الفرنسي ديفوك أوريغي غير موفقاً في هذه المباراة لتمتد إلى شوطين إضافيين .. هنا طلب فيلموتس مدرب بلجيكا من لوكاكو النزول بدلاً من أوريغي، لوكاكو قام بفتح ترسانة هجومية بلجيكية على مرمى هاوارد المتألق هجمات أسفرت عن هدف كيفين دي بروين و من ثم هدف لوكاكو الذي اتى من ثالث تسديدة له على المرمى .. هدف أمن تأهل بلجيكا لدور الـ 8 حتى وإن أحرزت أمريكا هدف تقليص الفارق.

2- تيم كرول "هولندا – كوستاريكا":

في مباراة كانت صعبة المنال على المنتخب الهولندي بفضل التنظيم الدفاعي لرجال خورخي لويس بينتو مدرب المنتخب الكوستاريكي حتى وبعد لَعِب شوطين إضافيين كانا أيضاً سلبيين .. إحتفظ فان غال بتغييره الأخير ليفاجئ الجميع بنزول تيم كرول بدلاً من ياسبر سيليسين حارسه الأساسي للعب ركلات الجزاء الترجيحية .. تغيير أتى بثماره فقام حارس الماكبايز نيوكاسيل الإنجليزي "كرول" بصد ركلتي جزاء تأهلت بهما الطواحين لدور نصف النهائي.

1- أندري شورله "ألمانيا – الأرجنتين":

بعد 32 فقط من بداية الشوط الأول للمباراة النهائية أصيب كريستوف كرامر الذي حل بديلاً لخضيرة قبل بداية المباراة لإصابة الأخير في التدريبات الإحمائية قبل المباراة ليقوم يواكيم لوف للزج بشورله بدلاً من الشاب المصاب .. تغيير إعتبره الكثير هجومي في المقام الأول لكن شورله صد زاباليتا الذي كان يساعد كثيراً لافيتزي أو ميسي من هذه الجبهة ، و بالفعل من بعد نزول لاعب تشيلسي إستقر بابلو في الدفاع .. شورله أيضاً قام بصنع الفارق حينما إنطلق ليمرر كرتة بإتقان إلى غوتزة الذي وضعها بالمرمى معلناً هدف النجمة الألمانية الرابعة في المونديال.

هل ترغب مشاركة أصدقائك في هذا الخبر؟