خمس لحظات بارزة في النهائيات

سوبر

بعد 64 مباراة في 12 مدينة اختتمت كأس العالم 2014 لكرة القدم وكانت من بين الانجح في التاريخ. تلقي وكالة فرانس برس نظرة على ابرز الاحداث خلال الاسابيع الخمسة في بلاد السامبا.

سواريز يعض مجددا

من بين كل الاهداف، الصدات والدراما الكروية، كانت عضة الاوروغوياني لويس سواريز على كتف المدافع الايطالي جورجيو كييليني اشهر لقطة في المونديال. عضة ثالثة لسواريز اوقفته 9 مباريات واربعة اشهر عن اللعب قبل ان يعلن قبل يومين برشلونة الاسباني انتقاله الى صفوفه قادما من ليفربول الانكليزي بصفقة خيالية. اللافت ان الحكم المكسيكي ماركو رودريغيز لم يشاهد الحادثة فاطلق بعدها دييغو غودين رصاصة الرحمة في المرمى الايطالي. بعد ايقافه ودعت الاوروغواي النهائيات امام كولومبيا.

سابيلا المترنح ورشة لافيتزي

برغم نجاحه على ارض الملعب الا ان اليخاندرو سابيلا مدرب الارجنتين كان ضحية لقطة كوميدية بطلها المهاجم ايزيكييل لافيتزي عندما رش بوجهه المياه على خط الملعب خلال توجيه الاول تعليماته في مباراة نيجيريا. كما اجتاحت صوره له شبكة الانترنت وهو يهوي بعد فرصة ضائعة لغونزالو هيغواين في مواجهة سويسرا في الدور الثاني.

ست دقائق جنونية

من كان يتصور ان تسجل المانيا اربعة اهداف في مرمى البرازيل المضيفة في غضون 6 دقائق في الشوط الاول من نصف النهائي. سيذكر تاريخ كأس العالم هذه الدقائق التي ساهمت بفوز ساحق لالمانيا هو الاقسى في تاريخ البرازيل. اقر مدرب البرازيل لويز فيليبي سكولاري: “لقد كنا متوقفين عن اللعب”. تعرض المدرب بعضها لانتقادات شرسة.

ضربة حرة كارثية

لطالما اشتهر الالمان بتنفيذ الركلات الحرة ونجاعتها امام المرمى، لكن ما حصل في مباراة الجزائر كان كارثيا. كانت انطلاقة توماس مولر محرجة واعتبرها البعض مقصودة امام منتخب جزائري تعملق مجددا امام الالمان ولم يخرج امامه سوى في الوقت الاضافي 1-2. نقطة سوداء في مشوار الماني اصبح رائعا بعد الفوز الكاسح على البرازيل 7-1 في نصف النهائي، اما مولر فمرة جديدة دخل على خط النجومية في المونديال، اذ رفع عدد اهدافه الى عشرة في مشاركتين، واصبح من ابرز المرشحين لتحطيم رقم مواطنه ميروسلاف كلوزه كافضل هداف في تاريخ المسابقة (16 هدفا) اذ لا يزال بعمر الرابعة والعشرين.

دخول كرول امام كوستاريكا

كان المدرب لويس فان غال من ابرز نجوم المونديال، لتغيير خططه واساليبه الذكية، لكن ما حصل في مباراة كوستاريكا في ربع النهائي رفع من شهرته التدريبية. لم يستخدم تبديلاته الثلاثة وزج بالحارس البديل تيم كرول قبل ركلات الترجيح، برغم صده ركلتين فقط من اصل 20 في الدوري الانكليزي حيث يحترف مع نيوكاسل. لعب العامل النفسي دوره فصد كرول كرتي رويز واومانيا ليخرج بطلا للمباراة بعد دخوله بدلا من سيليسن الممتعض. لم يكن يعرف سيليسن انه سيتسبدل في ركلات الترجيح لكن بعد الفوز اعتذر وتابع مشاركته امام الارجنتين في نصف النهائي لكنه لم ينجح بالقيام باي صدة امام ميسي ورفاقه.

هل ترغب مشاركة أصدقائك في هذا الخبر؟