تحليل كووورة.. السلاح المرن يلمع في ليلة تنازل توخيل

Kooora

لم يجد باريس سان جيرمان، أي مقاومة من ضيفه سانت إيتيان، ليحقق فوزا كبيرا برباعية نظيفة على سانت إيتيان في الجولة الخامسة من الدوري.وكسب توماس توخيل، مدرب بي إس جي أكثر من رهان، حيث غامر بتغيير طريقة اللعب، ومنح الفرصة لعناصر أخرى للمشاركة من البداية مثل الوافد الجديد خوان بيرنات والعائد من الإصابة ماركو فيراتي، كما أراح نجمه البرازيلي نيمار جونيور.ووقف توخيل على جاهزية فريقه فنيا وبدنيا، وواصل باريس انتصاراته، ليستعد لمواجهة ليفربول بعد أيام قليلة في دوري أبطال أوروبا بأعصاب هادئة.تنازل ألمانيتخلى توخيل عن فلسفته التي اتبعها منذ توليه المسؤولية باللعب بطريقة 3-5-2 أو 3-4-3، وقرر العودة للطريقة القديمة 4-3-3 بوجود أريولا في حراسة المرمى، أمامه الرباعي بيرنات، تياجو سيلفا، كيمبيمبي، توماس مونييه، ثم لاسانا ديارا قاعدة ارتكاز بجواره أدريان رابيو وفيراتي خلف ثلاثي الهجوم كافاني، دي ماريا ودراكسلر.قدم العملاق الباريسي أداء متواضعا في الشوط الأول، وخسر معارك فنية عديدة في وسط الملعب بفضل الكثافة العددية التي أحدثها جان لوي جاسيه مدرب سانت إيتيان الذي بدأ اللقاء بخطة 3-5-2.كان خط وسط سانت إيتيان الأفضل، بفضل تحركات وهبي الخزري ويان مفيلا والظهير الأيمن جابرييل سيلفا، وتقدمهم للأمام لدعم رأسي الحربة لوي ديوني ويانيس ساليبور.تحرك توخيل سريعا لتصحيح الأوضاع مع بداية الشوط الثاني، حيث أخرج لاسانا ديارا الحلقة الأضعف في خط الوسط، ودفع باللاعب الشاب موسى ديابي الذي شغل مركز الجناح الأيسر مع تعديل الخطة إلى 4-2-3-1، بوجود دراكسلر خلف رأس الحربة ودي ماريا كجناح أيمن وفي الأمام كافاني.السلاح المرنكان اللاعب الألماني، دراكسلر أداة تكتيكية مرنة بامتياز، حيث بدأ اللقاء كجناح أيسر ثم تغير مركزه إلى صانع ألعاب مع بداية الشوط الثاني، وأنهى المباراة كارتكاز ثان في خط الوسط بجوار رابيو.كما خلط توخيل أوراقه كثيرا بتنقل دي ماريا وديابي وكريستوفر نكونكو الذي شارك بالشوط الثاني بين طرفي الملعب لشغل مركزي الجناحين الأيمن والأيسر بينما بقى كافاني كرأس حربة وحيد.أجاد دراكسلر في كل المراكز، حيث سجل الهدف الأول الذي فتح طريق الفوز لفريقه، وساهم في صناعة الهدف الثالث بمشاركته كصانع ألعاب، كما كان صخرة قوية في الوسط، أحبطت الاندفاع الهجومي لسانت إيتيان لتعديل النتيجة في الشوط الثاني.استسلام أخضركان سانت إيتيان الأفضل والأخطر في بداية اللقاء، وعاب لاعبوه عدم التركيز في إنهاء الهجمات.ولكن التوليفة التي صنعها جاسيه مدرب سانت إيتيان، اضطر لهدمها سريعا في الشوط الثاني لإدراك التعادل حيث غير الخطة من 3-5-2، إلى 4-1-4-1 وأحيانا إلى 4-4-2.إلا أن الكثافة العددية لسانت إيتيان، تزامنت مع أخطاء كارثية لقلبي الدفاع سوبوتيتش وكولو في الرقابة، وكذلك جابرييل سيلفا في التغطية العكسية، لتهتز شباك الفريق الأخضر بثلاثة أهداف في نصف ساعة بالشوط الثاني، لتدب روح اليأس والاستسلام في نفوس العناصر الهجومية.

source: 
http://www.kooora.com/?n=737725&o=n

هل ترغب مشاركة أصدقائك في هذا الخبر؟