نجوم خلدتهم ذاكرة كأس العالم .. باولو روسي من وحل الفضائح إلى قمة المجد

sport360

ربما لو فكر مخرج من هوليوود في إخراج فيلم لقصة غير واقعية تتحدث عن رياضي رد اعتباره وصعد إلى المجد بعد أن قبع بالحضيض لعدة سنوات، فلن يستطيع حينها الاقتراب من قصة الإيطالي باولو روسي بطل كأس العالم 1982 ، وحتى لو نجح في إخراج الفيلم فربما يرى الكثيرون أنه يفتقر للمنطق وغير قريب من الواقع، لكن مع روسي كان كل شيء ممكناً قبل 36عاماً من الآن.
باولو روسي هو بطل هذه القصة، أو بالأحرى هو بطل هذه الحكاية من زمن العجائب، الزمن الذي يختفي فيه المنطق ويتسيده الأعمال السحرية التي تؤدي لنتائج لا يمكن تصديقها في العالم الواقعي.
ولمن لا يعرف روسي، فهو أحد أفضل المهاجمين في العالم خلال منتصف سبعينات القرن الماضي، باولو كان هدافاً بالفطرة، مهاجم كلاسيكي إن صح التعبير لكن بقدرات فاقت أبناء جيله، فهو يعرف جيداً كيف يتمركز، وكيف يلعب بدون كرة، كيف يتحرك لتفريغ زملائه أو لتحضير نفسه لاستلام التمريرة داخل منطقة الجزاء أو على مشارفها، روسي كان هدافاً مرعباً في ذلك الزمن. إذاً كيف تعد قصة نجاحه في مونديال 1982 بـ قميص منتخب إيطاليا أعجوبة لا يمكن تصديقها؟
سقوط باولو روسي بمستنقع الفضائح
حتى نفهم أي إنجاز ونستوعب لماذا يلقى هذا الصيت فيجب أن ندرس ما حصل قبله بسنوات، بأشهر، أو بأسابيع وأيام قليلة. وبتلخيص سريع، نعم روسي كان أحد أفضل المهاجمين في العالم خلال منتصف السبعينات، لكن ذلك لا يعني أن يكون محبوباً من الجميع.

source: 
http://arabic.sport360.com/article/football/كاس-العالم/647844/نجوم-خلدتهم-ذاكرة-كأس-العالم-باولو-روسي-من-وحل-الفضائح-إلى-قمة-المجد

هل ترغب مشاركة أصدقائك في هذا الخبر؟